» رسالة الوصايا الثلاث للأستاذ عبد الوهاب حسين  » التحالف من أجل الجمهورية : بيان التطورات  » كلمة للأستاذ عبد الوهاب حسين على منصة ميدان الشهداء ( دوار اللؤلؤة )  » مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين في الندوة المشتركة  » رسالة الود والرحمة من الأستاذ عبد الوهاب حسين إلى شعب البحرين  » بيان مشترك :موقف "التحالف من أجل الجمهورية" من تحركات مجموعات شباب 14 فبراير  » تنبيه من الأستاذ عبد الوهاب حسين  » مداخل للأستاذ عبد الوهاب حسين  » رسالة قصيرة للأستاذ عبد الوهاب حسين  » كلمة الأستاذ عبد الوهاب حسين في دوار الشهداء  



12/02/2011م - 1:34 ص | عدد القراء: 6366


بيان التهنئة للشعب المصري البطل

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين



لقد تلقينا نبأ تنحي دكتاتور مصر وطاغيتها محمد حسني مبارك الذي أثلج قلوب المستضعفين في العالم بكل بهجة وسرور، فألف تحية للشعب المصري العربي المسلم البطل لثورته الشعبية

العظيمة، وهنيئا له على إنجازه التاريخي الذي حفظ دماء الشهداء الأبرار من الضياع، ورفع رؤوس أبناء الأمتين : العربية والإسلامية، وهو الإنجاز الذي لن يغير وجه مصر فحسب، وإنما سوف يغير وجه العالم بأسره، فهو يحمل الخير الكثير والعميم لشعب مصر، ولشعب فلسطين، ولشعوب المنطقة، وللشعوب المستضعفة في العالم بأسره، والمرجو أن يقوم الجيش المصري بحفظ الأمانة التي تسلمها وتسليم السلطة لأبناء الشعب وإقامة نظام ديمقراطي في أسرع وقت ممكن .

 

وإن تيار الوفاء الإسلامي يرى بأن ما حدث لطاغية مصر يمكن أن يحدث لكل طاغية ولكل نظام مستبد في العالم، وقديما قيل : " أن الحكم يدوم مع الكفر ولا يدوم مع الظلم " وأن الشعب البحريني المظلوم قد عقد العزم على السير الجاد في نفس الطريق الذي سار عليه الشعبين العربيين المسلمين : ( التونسي والمصري ) وأن يشرب من نفس الكأس الثوري، وقد حدد أبناء الشعب تاريخ : ( 14 / فبراير ) لإنطلاقة شرارة يوم العضب الوطني في البحرين، وتيار الوفاء السلامي وحلفائه في تيار الممانعة قد عقدوا العزم على أن يكونوا جزءا من حركة هذا الشعب، فهم لا يرون طريقا للاصلاح والتغيير الا عبر التحرك الشعبي السلمي الضاغط، ويسعى التيار وحلفائه في تيار الممانعة لأن يكونوا في الصفوف الأمامية لأي تحرك شعبي سلمي مهما كلفهم ذلك من تضحيات . ويهيب تيار الوفاء الإسلامي بأبناء الشعب بكل طوائفه الدينية ومشاربه الفكرية والسياسية وشرائحه المهنية والمجتمعية بأن يشاركوا بفاعلية في يوم الغضب الوطني بكل سلمية وحضارية، فإن الظلم والاستبداد قد عم الجميع، وأن يثبتوا كالجبال الرواسي التي لا تزول على مطالبهم الشعبية المشروعة : ( الدستورية، والسياسية، والاقتصادية، والاجتماعية ) وذلك من أجل عزتهم وكرامتهم والحياة الإنسانية الطيبة، مؤكدا بأن لا إصلاح حقيقي بدون ديمقراطية حقيقية، وتبادل سلمي للسلطة، ومشاركة شعبية فعلية في صناعة القرار . ويحذر تيار الوفاء الإسلامي السلطة في البحرين من مغبة إستخدام العنف مجددا ضد أبناء الشعب، لأن ليس من شأن ذلك أن يكسر إرادة الشعب، ولكن من شأنه أن يضاعف خسائر السلطة المادية والمعنوية، ويعرض القائمين عليها للمحاسبة والعقاب، خصوصا إذا أمعنت في ظلمها، وسفكت الدماء المحترمة لأبناء الشعب الكرام .

 

صادر عن : تيار الوفاء الإسلامي .

بتاريخ : 8 / ربيع الأول / 1432هج .

الموافق : 11 / فبراير ـ شباط / 2011م .