» رسالة الوصايا الثلاث للأستاذ عبد الوهاب حسين  » التحالف من أجل الجمهورية : بيان التطورات  » كلمة للأستاذ عبد الوهاب حسين على منصة ميدان الشهداء ( دوار اللؤلؤة )  » مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين في الندوة المشتركة  » رسالة الود والرحمة من الأستاذ عبد الوهاب حسين إلى شعب البحرين  » بيان مشترك :موقف "التحالف من أجل الجمهورية" من تحركات مجموعات شباب 14 فبراير  » تنبيه من الأستاذ عبد الوهاب حسين  » مداخل للأستاذ عبد الوهاب حسين  » رسالة قصيرة للأستاذ عبد الوهاب حسين  » كلمة الأستاذ عبد الوهاب حسين في دوار الشهداء  



13/01/2011م - 3:43 ص | عدد القراء: 6243


مداخلة الأستاذ عبد الوهاب حسين

في ندوة جمعية وعد : ( حق المتهم في اختيار محاميه )

مساء الأربعاء ـ ليلة الخميس

بتاريخ : 7 / صفر / 1432هج ـ الموافق : 12 / يناير ـ كانون الثاني / 2011م

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


 

أشكر المحامي القدير عبد الله الشملاوي على محاضرته القيمة التي تضمنت عددا من الإثارات اللافتة، وأشكر جمعية وعد ليس لاستضافتها هذه الندوة فحسب، وإنما لتضامنها المتميز مع المعتقلين منذ بدء الهجمة القمعية الأخيرة وحتى الآن، ولتضامنها البطولي مع المحامين الأحرار، وأحيي المحامين الأحرار الذين تنحو والذين اعتذروا لموقفهم الشجاع الذي تجلى فيه الشعور الإنساني والوطني وشرف المهنة، حيث رفضوا أن يكونوا مجرد ممثلين وشهود زور في مسرحية أمنية هزيلة أخرجتها السلطة وتريد تنفيذها بكل وسيلة، وهدفها الأساس معاقبة مواطنين شرفاء أبرياء، لأنهم قالوا كلمة الحق، وطالبوا بالعدالة الاجتماعية، وبتمكين أبناء الشعب من ممارسة حقوقهم الطبيعية، وحرياتهم الأساسية، في وطنهم الوحيد، وإننا إذ نحيي المحامين الأحرار على موقفهم المهني الشهم، فإننا نعلن عن تضامننا معهم ووقوفنا إلى صفهم .

 

إن تنحي فريق الدفاع الأصلي، واعتذار فريق الدفاع المنتدب ـ إلا من شذ منهم ـ ليؤشر بهذا العدد الضخم من طليعة المحامين وخيرتهم في البلد، بشكل واضوح لا لبس فيه، على الخلل الفظيع في إجراءات العدالة، ويعد مؤشرا خطيرا على مدى الفساد في هذا البلد، حيث فساد السلطة التنفيذية، وفساد السلطة القضائية، والعجز التام لما يسمى بالسلطة التشريعية والرقابية، فلم يبقى شيء نتحدث عنه من الإصلاح، فقد تلاشى الإصلاح بالكامل، ولم يبق إلا الفساد والانتهاكات الشنيعة لحقوقنا التي تحيط بنا من كل جانب !! فما نحن فاعلون ؟

 

 إني أذكر بالنخوة التي أطلقها في الأسبوع الماضي في هذا الصرح الوطني المناضل الشهم والمحامي القدير الدكتور حسن رضي ـ وهو من شموع هذا الوطن التي تحترق لتمنح أبناء هذا الوطن الدفء والنور ـ حيث نادانا أفرادا وجماهير وقوى سياسية ومؤسسات مجتمع مدني، بأن نتحرك للدفاع عن كرامة المواطنين وحقوقهم، فالانتهاكات شنيعة، وهي ليست ضد أفراد معينين أو ضد فصيل سياسي بعينه، وإنما هي ضد الوطن وكرامة الإنسان، ومضرة بمصالح المواطنين وحقوقهم وحرياتهم الأساسية، فاليوم في هذا الفصيل، وغدا في الجميع .

 

إني أطالب النقابات ومؤسسات المجتمع المدني بأن تكون لها مواقف وطنية شجاعة بخصوص ما يجري على الساحة الوطنية من تجاوزات وانتهاكات من قبل السلطة ضد ذوات المواطنين وحقوقهم ومصالحهم .

 

وأطالب بشكل خاص جمعية المحامين بأن يكون لها من موقعها وبحكم اختصاصها موقف شجاع يعكس شرف المهنة بخصوص فرض المحامين على المتهمين بخلاف رغبتهم، ويحمي حقوقهم من الانتهاكات الشنيعة التي تقوم بها السلطة ضدهم .

 

وأطالب القوى السياسية بأن تكون لها مواقف شجاعة وتحركات سياسية وجماهيرية للتضامن مع المحامين الأحرار ولإنقاذ الوطن من محنته، وتحقيق مطالب الشعب العادلة، وعودة المياه إلى مجاريها الطبيعية على الساحة الوطنية، ولناخذ الدرس من شعوب العالم الحرة .

 

إني أرغب في نهاية هذه المداخلة أن أنبه الجميع ـ لاسيما القوى السياسية ـ بأن السلطة في مأزق حقيقي، وليس لها من سبيل للخروج من هذا المأزق إلا بالحل السياسي الواقعي الذي يستجيب لمطالب الشعب العادلة، وسوف تذهب السلطة إلى هذا الحل السياسي لا محالة، وعلى القوى السياسية أن توحد صفوها، وأن تتجاوز قناعاتها الخاصة في العملية السياسية، لتجعل هدفها في الحل السياسي هو توفير الأرضية الواقعية لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار لهذا البلد العزيز، من بوابة حل المسألة الدستورية، وإصلاح المؤسسة البرلمانية، أي : إيجاد مؤسسة برلمانية تمارس دورها الفعلي في التشريع والرقابة ورسم سياسات الدولة، استنادا إلى دستور ديمقراطي، وتعكس في جميع أعمالها الإرادة الشعبية الوطنية بصدق وإخلاص .

 

صادر عن : إدارة موقع الأستاذ .