الاعتصام في وسائل الإعلام

الوسط: نشطاء يدعمون المطالبة بالحوار الوطني.. «معتصمو النويدرات» ينشدون الحلول السلمية للأزمة

الوسط
17/2/2009
النويدرات – محرر الشئون المحلية

استمر الاعتصام الذي ينظمه علماء دين ونشطاء سياسيونفي منزل عبدالوهاب حسين بقرية النويدرات لليوم الرابع على التوالي، وذلك احتجاجاً على ما وصفوه بـ «تردي الأوضاع الأمنية في البلاد».

من جهته، تطرق النائب جواد فيروز الى مساعي الوفاق إلى حل الأزمة والتي تضمنت العمل بشكلٍ موازٍ في إطار العمل الشعبي والنيابي.

وأضاف فيروز الى أنه سيكون لهم لقاء هذا الأسبوع مع عدد من الشخصيات بالسلك الدبلوماسي لتأكيد المطالبة بفتح باب الحوار والعمل الجاد لإيجاد مخرج سريع للأزمة الحالية والوصول إلى حل جذري لأصل المشكلة ومحاولة استئصالها من جذورها.

إلى ذلك، قال النائب السيد حيدر الستري إن الشخصيات والرموز الوطنية أثبتت أنها على قدر كبير من الوعي وأن بمقدورها العبور والنجاة بهذا البلد الى بر الأمان، مجدداً مطالبته بفتح القنوات لباب الحوار والإفراج الفوري عن المعتقلين وعلى رأسهم مشيمع والمقداد.

من جهته، أكد رئيس المجلس الإسلامي العلمائي السيد مجيد المشعل على ضرورة إنهاء الملف الأمني والافراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين، لافتاً إلى دعم المجلس إلى المساعي الحثيثة من مختلف الأطراف الوطنية بالتوجه الحقيقي إلى حوار وطني جاد وشامل لحل الأزمة السياسية في البلد.

إلى ذلك، أشار الناشط السياسي عبدالوهاب حسين إلى أن الجميع بهذا شركاء كل بحسب رؤاه واستطاعته لإيجاد مخرج للأزمة الحالية بالبلد، منوهاً الى أن هذه الخطوة السلمية تهدف الى توجيه أنظار الجميع نحو الحلول السلمية للمشكلات الوطنية.

وبين الشيخ سعيد النوري أن الركام الهائل من المشكلات والأزمات على شتى الصعد التي تعج بها البحرين لتحتاج الى خطوة مهمة لفتح باب الحوار والإفراج الفوري عن المعتقلين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.